Head Menu
|
|
|
|
2017
. حزيران
22
، الخميس
Top Menu
| البحث | خرائط | البوم الصور | منشورات مفتاح | البرامج والمشاريع | الصفحة الرئيسية |

بمبادرة عددٍ من مؤسسات المجتمع المدني، التأم مؤتمر رفع صوت النساء لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة تحت شعار "النساء يُردن... وطن واحد، شعب واحد، علم واحد" في مدينتي رام الله وغزة معاً، اليوم الاثنين، الموافق الخامس عشر من حزيران 2015، في ظل استمرار حالة الانقسام السياسي لأكثرِ من ثماني سنوات، والتخوُّفِ الشعبيِّ من تحوُّلِهِ إلى انفصالٍ تامّ، ما يهدد المشروع الوطني الفلسطيني. وكذلك في ظل انسداد الأفق السياسي، وتصاعد جرائم الاحتلال الإسرائيلي ومخططات الاقتلاع العنصرية، وما يتطلبه ذلك من توحيد جميع الجهود والمساعي لمواجهة الأخطار المحدقة بمصير الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية.

ويأتي هذا المؤتمر في إطار تأكيد مشاركة النساء في الحياة العامة، السياسية والمجتمعية، وتجسيم دورها الريادي والتاريخي في المشاركة الفاعلة بالنضال الوطني التحرري ضد الاستعمار الاستيطاني الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة، وكذلك تجسيد دورها الوطني في الحفاظ على وحدة الشعب العربي الفلسطيني، وتأكيد دور المرأة الفلسطينية الحضاري والإنساني انسجاماً مع الاتفاقيات الدولية التي التزمت بها دولة فلسطين، بما فيها اتفاقية إنهاء كافة أشكال التمييز ضد النساء (سيداو 1979).

ناقش المشاركون والمشاركات في المؤتمر، على مدى أربع جلسات، مخاطر استمرار الانقسام على المجتمع الفلسطيني ونضاله الوطني، مؤكدين في الوقت ذاته وحدانية تمثيل منظمة التحرير الفلسطينية للشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، وضرورة إيجاد إطار منظم للحوار على مستوى جميع القوى والفصائل، ضمن الإطار القيادي المؤقت، لمواجهة هذه التحديات، ولتوحيد الجهد الوطني لمواصلة معركة التحرر الوطني والانعتاق من الاحتلال.

وتوقف المؤتمر عند أثر الانقسام على المجتمع الفلسطيني، وعلى المرأة تحديداً، وكذلك أبرز التحديات والمعيقات التي تحد من جهودها في إنهاء الانقسام، مشددين على قدرتها- أينما تواجدت- على إحداث الضغط والتأثير على الفرقاء للمضيِّ الجديِّ في تنفيذ اتفاق المصالحة دون إبطاء، وتفعيل لجان إنهاء الانقسام، بما فيها لجنة المصالحة المجتمعية، وإشراك النساء في سائر هذه اللجان.

وعلى ضوء مداخلات المشاركات والمشاركين ونقاشاتهم، خلص المؤتمر إلى التوصيات التالية:

  • تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية عبر التنفيذ الكامل والفوري لاتفاق القاهرة، وفق بيان الشاطئ بكافة بنوده، وتحديد موعد لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية وانتخابات المجلس الوطني.
  • أولوية استعادة الوحدة الوطنية كأساس لمواصلة معركة إنهاء الاحتلال، وكذلك باعتبارها الطريق الأقصر لإعادة إعمار قطاع غزة وكسر الحصار الإسرائيلي، ما يتطلب تمكين حكومة التوافق الوطني في قطاع غزة، واضطلاعها بمسؤولياتها وواجباتها، وإزالة العقبات التي تعترض طريقها، ومعالجة قضية الموظفين، وفقاً لنصوص اتفاق القاهرة.
  • السعي للوصول إلى عقدٍ اجتماعيٍ يستند إلى فكرة المواطَنة، وإقرار حقوق المرأة في المشاركة السياسية، استناداً إلى وثيقة الاستقلال ووثيقة حقوق المرأة الفلسطينية المُقَرة من جميع أطياف الحركة النسوية في فلسطين.
  • وقف كامل المظاهر والممارسات التي أضرت بالنسيج الاجتماعي، من استدعاءات واعتقالات سياسية وتعذيب وإغلاق مقار جمعيات ونقابات، وضرورة الكف عن هذه الممارسات، وإزالة آثارها وتداعياتها.
  • مبادرة الحركة النسوية، بأُطرها ومنظماتها الشعبية والأهلية، إلى تنظيم حراك شعبي سلمي ضاغط ودعمه، تحت عنوان النساء قادرات على استعادة الوحدة وترتيب البيت الفلسطيني الداخلي وضمان الحريات.
  • استثمار الدور الضاغط للأسيرات والأسرى، وتشكيل جسم وطني للمحرَّرين للمساهمة في الضغط المجتمعي على كافة الأطراف من أجل إنهاء الانقسام.
  • وضع الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية والمؤسسات النسوية خططاً لتعبئة النساء الفلسطينيات وتثقيفهن بطرق حل النزاعات الداخلية بشكل سلمي، لتطوير العمل السلمي في مواجهة حالة الانقسام.
  • مطالبة المؤسسات الحقوقية والنسوية بالعمل على توفير المساندة القانونية لتحصين المرأة ضدّ جميع أشكال الاستهداف والعنف المُوجَّهة التي تتعرض لها المرأة على خلفية نشاطها العام.
  • تغليب مصلحة الوطن، وتحقيق وحدة وطنية حقيقية تُنهي جميع الخلافات السائدة في المجتمع على خلفية الانقسام، وتوحيد المؤسسات السيادية المدنية والأمنية.
  • تأكيد ضرورة التعددية السياسية في المجتمع، ومشاركة الجميع، وفي مقدمتهم المرأة الفلسطينية، في عملية البناء والتمنية، وأن يعيش الجميع بحرية وكرامة وفق القانون، بما يليق بنضالات الشعب الفلسطيني وتضحياته.
  • وقف التراشق الإعلامي، وتبني خطابٍ إعلاميٍّ مسؤول يدعو إلى الوحدة الوطنية، والتأكيد على دور الإعلام المحلي في تعزيز قِيَم التسامح وحرية الرأي والتعبير، وتشكيل رأيٍ عامٍّ ضاغطٍ لإنهاء الانقسام، والاستثمار الكامل للوسائل التفاعلية في التغيير والتعبير عن القضايا الوطنية والمجتمعية، ونبذ التشرذم والتمييز والفئوية.
  • قيام الأُطر النسوية ومؤسسات المجتمع المدني بتنظيم حملة تأثير ضد الشخصيات أو المؤسسات التي تُغذي ثقافة الانقسام والتعصّب.
  • نشر مفاهيم التسامح والمحبة في مناهج التعليم، وتدريب أُسرةِ التربية والتعليم على إدخال مفاهيم المصالحة والتسامح في العملية التعليمية لخلق أجيالٍ مؤمنةٍ بالتعددية وقبولِ الآخر.
  • الدعوة إلى تشكيل منتدى حوار وطني، يضم جميع الفصائل والتنظيمات السياسية، والقوى الاجتماعية، ومكونات الحركة النسوية.
  • يُشكل المنظمون لجنةً تنبثق عن المؤتمر لمتابعة تنفيذ توصياته.

لنفس الكاتب

التاريخ: 14/06/2017
التاريخ: 13/06/2017
التاريخ: 01/06/2017
التاريخ: 13/05/2017
التاريخ: 11/05/2017

ارسل المقال طباعة المفال
Main Menu
تبرع الآن
Dot
مفتاح - القائمة الرئيسية
Dot
القرار 1325
القرار 1325
Dot
المواطنه والمشاركة
المواطنه والمشاركة
Dot
Dot
حقوق الطبع © 2013 مفتاح
كافة الحقوق محفوظة