Head Menu
|
|
|
2019
. تشرين الأول
21
، الإثنين
Top Menu
| البحث | خرائط | البوم الصور | منشورات مفتاح | البرامج والمشاريع | الصفحة الرئيسية |

رام الله – 16/9/2019 – استكملت المبادرة الفلسطينية لتعميق الحوار العالمي والديمقراطية "مفتاح" مؤخراً سلسلة من الحلقات الدراسية في عدد من جامعات الضفة الغربية وقطاع غزة، بهدف مشاركة طلاب وطالبات الجامعات بأوراق الموقف التي أعدّتها لجنة (وفاق) النسوية للجان المصالحة الوطنية حول ملفات المصالحة الوطنية، الحريات العامة، المصالحة المجتمعية، ومنظمة التحرير الفلسطينية، وذلك في إطار مساندة "مفتاح" للجنة في توسيعها دوائر الحوار المجتمعي حول ملفات المصالحة الوطنية والضغط باتجاه تحقيق المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام، وتمثيل النساء والشباب في حوارات المصالحة الوطنية.

د. رولا جاد الله، عضو لجنة وفاق، والمحاضرة في الجامعة العربية الأميركية في جنين، تحدثت عن اللقاءات التي نظمت في محافظة جنين، فقالت:" ناقشت هذه اللقاءات ملفات المصالحة الوطنية آنفة الذكر حيث خلصت إلى أهمية رفع درجة وعي الشباب بالقضايا السياسية التي تمس حياتهم ، وقد لوحظ بأن هناك دراية ومتابعة من قبل الشباب بنتائج الحوارات الوطنية ، ولكنّ السؤال الذي تكرر باستمرار من قبل الشباب مفاده أين دورنا..؟ وما هو الحل..؟، وبالتالي كانت هناك نسبة من الإحباط العام تشير إلى عزوف الشباب عن المشاركة السياسية. أضافت:" كانت هناك مطالبة بعقد مزيد من اللقاءات لمزيد من الحوار حول ملفات المصالحة الوطنية،وصولاً إلى جيل من هؤلاء الشباب واعٍٍ بقضيته، وأن يولي صنّاع القرار اهتماماً بهؤلاء الشباب (ذكوراً وإناثا) حيث يتمتع الكثير منهم/ن برؤيا وآليات عمل وضرورة بناء جسور من الحوار معهم/ن وأن تمنح الفرص لتبادل الخبرات والرؤى التي من شأنها أن تعزز انخراط الشباب في صناعة القرار السياسي، وتبني شراكات على قاعدة الحق في المشاركة التي أوصت بها (وفاق) في أوراق الموقف.

أما سناء فايز، عضو لجنة وفاق، فأشارت بدورها إلى لقاءات مماثلة عقدت في جامعة القدس – أبو ديس، ودعي إليها شبان من خلفيات سياسية مختلفة، تم خلالها التعريف بلجنة وفاق وأهدافها وأنشطتها، واستعراض المعيقات التي تحول دون تحقيق المصالحة، وقد أتيح للشباب عرض وجهات نظرهم/ن، حيث طرحوا قضاياهم/ن وأهمها: عدم تمثيلهم في الأحزاب والفصائل السياسية، وفي مؤسسات منظمة التحرير كالمجلس الوطني وفي أطر منظمة التحرير المختلفة، وتساءلوا عن الحلول الممكنة والآليات التي يمكن من خلالها تحقيق مشاركتهم الفاعلة في أحزابهم/ن وفصائلهم/ن، وفي منظمة التحرير حيث يعتقدون بأهمية إصلاح المنظمة، وضرورة إنهاء الانقسام الذي انعكس سلبياً على واقعهم/ن. ، كما أثّر على دور النساء ونسبة تمثيلهنّ في مراكز صنع القرار، وتأثر هذا الدور بسبب تعطّل المجلس التشريعي. وقد أوصى المشاركون في هذه اللقاءات بتوسيعها وتعميقها، وتوسيع دائرة الوعي والشراكة لدى أعضاء اللجنة".

بدورها، أشارت هبة محامدة، عضو لجنة وفاق شمال الضفة الغربية إلى مجموعة من الملاحظات المتعلقة باللقاءات التي عقدتها لجنة (وفاق) مع طلاب الجامعات شمال الضفة الغربية، من أهمها: الدراية التي يتمتع بها الطلاب المشاركون في اللقاءات بما تم عرضه كونها تلامس حياتهم اليومية، وجزء من هؤلاء الشباب متضررٌ منها، مثل المساحة المتاحة للتعبير عن آرائهم /ن ، في حين أن جزءً من الشباب كان محبطاً من الوضع السياسي الحالي، وعدم وجود تغيير جذري في هذا الواقع، إضافة إلى إدراكهم بأنهم مغيّبون عن أي دور أو حضور في التشريعي وسائر أطر منظمة التحرير".

من ناحيتها، قالت نجوى ياغي، مديرة مشاريع في "مفتاح"، أنّ هذه اللقاءات تأـي ضمن الهدف الاستراتيجي للمؤسسة في تعزيز الحكم الصالح في فلسطين، والذي تهدف من خلاله إلى المضيّ قدماً في الضغط والمناصرة للتأثير بالسياسات العامة، بما يضمن العدالة الاجتماعية، والمساواة، وحماية حقوق المواطنين، وفي إطار سعيها لتعزيز مشاركة الشباب والنساء في تمتين نسيج المجتمع الفلسطيني، والضغط باتجاه تحقيق المصالحة الوطنية، وأن هذه التدخلات تأتي ضمن اهتمام (مفتاح) في تعزيز مشاركة النساء في تعزيز الأمن والسلام وبتمويل من مؤسسة (أوكسفام) OXFAM.

لنفس الكاتب

التاريخ: 03/10/2019
التاريخ: 21/09/2019
التاريخ: 12/09/2019
التاريخ: 07/08/2019
التاريخ: 31/07/2019

ارسل المقال طباعة المفال
Main Menu
تبرع الآن
Dot
مفتاح - القائمة الرئيسية
Dot
النشرة نصف السنوية - العدد الخامس
العدد الخامس
Dot
القرار 1325
القرار 1325
Dot
Dot
رؤية فلسطينية نسوية تستند إلى المراجعة الدولية لتنفيذ القرار الأممي 1325
(الاستراتيجيات العشر للعمل على قضايا المرأة والسلم والأمن)
Dot
Dot
حقوق الطبع © 2013 مفتاح
كافة الحقوق محفوظة