Head Menu
|
|
|
2018
. تشرين الثاني
18
، الأحد
Top Menu
| البحث | خرائط | البوم الصور | منشورات مفتاح | البرامج والمشاريع | الصفحة الرئيسية |


قلنديا ـ ا ف ب: قامت السلطات الاسرائيلية مؤخرا بتعزيز حاجز قلنديا العسكري الذي يفصل في الضفة الغربية بين رام الله ومدينة القدس ما اثار قلق الفلسطينيين بان هذا الحاجز سيبقي الي الابد.

وبدأ العمل بالشكل الجديد للحاجز الثالثاء، حسبما اكد شهود عيان قريبون من تلك المنطقة لوكالة فرانس برس، حيث قامت جرافات عملاقة باغلاق الطريق القديم ليلا بجدار اسمنتي يصل ارتفاعه الي ثمانية امتار.

وقال الشاب انور توفيق الذي يستخدم هذا الحاجز يوميا اول امس مررت من هنا عند الساعة الحادية عشرة ليلا، ولم يكن هناك اي تغيير، لكنني فوجئت صباح امس بهذا الوضع .

وغير بعيد عن الحاجز القديم، وفي ساحة كبيرة وضعت كرافانات وتم تعبيد طرق، يعتقد انها من اجل فحص الشاحنات التجارية التي ستمر من خلال المعبر. ويعتبر حاجز قلنديا العسكري من اكبر الحواجز العسكرية التي اقامتها اسرائيل بعد العام الفين، اضافة الي كونه يقع علي مشارف منطقة كانت تستخدم في السابق كمطار تجاري وتطالب السلطة الفلسطينية بهذه المنطقة. ويبدي الفلسطينيون تخوفا جديا من ان يتحول الحاجز العسكري الي حاجز حدودي دائم.

وقال تحسين يقين (38 عاما) الذي كان يقطع الممر الجديد سيرا علي الاقدام قبل ان يستقل سيارة الي قريته بيت دقو ان الشكل الجديد للحاجز اشارة اسرائيلية لنا بان ننسي مدينة القدس . واضاف بعد ان اعلنت اسرائيل عن توسيع مستوطنة معاليه ادوميم شرق مدينة القدس بدأت اليوم العمل بهذا الشكل الجديد للحاجز كي تؤكد فصل الضفة الغربية الي قسمين .

وكانت السلطة الفلسطينية انتقدت بشدة ما اعلنته اسرائيل عن توسيع مستوطنة معاليه ادوميم وبناء مقر الشرطة الاسرائيلية فيها، حيث اعتبر رئيس الوزراء الفلسطيني احمد قريع ان توسيع مستوطنة معاليه ادوميم باتجاه الحدود الاردنية انما يعني فصل الضفة الغربية الي قسمين .

وكانت اسرائيل اقامت حاجز قلنديا مع بدء الانتفاضة الفلسطينية في العام 2000، وذلك للفصل بين مدينة رام الله ومدينة القدس، حيث تم بناء الحاجز بشكل بدا كأنه شبيه بمعبر ايريز الذي فصل الضفة الغربية عن قطاع غزة.

وقال حسن حماد (37 عاما) وهو من مخيم قلنديا القريب، ان الشكل الجديد للحاجز اليوم انما يعني ان لا نحلم مطلقا بمدينة القدس ولا بالاقصي .

ولم يعد الشاب فايز خالد (30 عاما) يبيع ما لديه من الصعتر عند الحاجز مثلما اعتاد خلال عامين من عمله في البيع قبل ان يتم تغيير شكل المعبر.

وقال لا اعرف ماذا يجري سوي ان هناك شيئا غير طبيعي يجري هنا .. ولا نعرف ماذا تنوي اسرائيل من هذا التغيير .

وتصادف تعزيز حاجز قلنديا مع مشروع احتجاج سلمي تنظمه مؤسسة شبابية عند الحاجز، من خلال عرض فيلم غاندي الذي يروي حياة ثورة الزعيم الهندي غاندي السلمية ضد الاحتلال البريطاني، وعرض الفيلم علي الجدار الذي يفصل منطقة الحاجز عن مخيم قلنديا. وقال محمد جرادات، احد منظمي الاحتجاج ان عرض فيلم غاندي انما يأتي في سياق برنامج احتجاجي سلمي ضد جدار الفصل العنصري . واوضح اساس هذا الاحتجاج هو ان نظهر للعالم ان الجدار والمعابر لن تقف امام طموحات الشعب الفلسطيني في الحياة الآمنة .

المزيد ...

بقلم: وكالة معا الاخبارية
التاريخ: 13/11/2017
بقلم: الهيئة المستقلة لحقوق الانسان
التاريخ: 07/11/2017
بقلم: وفاق
التاريخ: 21/09/2017

ارسل المقال طباعة المفال
Main Menu
تبرع الآن
Dot
مفتاح - القائمة الرئيسية
Dot
النشرة نصف السنوية - العدد الثالث
العدد الثالث
Dot
القرار 1325
القرار 1325
Dot
Dot
رؤية فلسطينية نسوية تستند إلى المراجعة الدولية لتنفيذ القرار الأممي 1325
(الاستراتيجيات العشر للعمل على قضايا المرأة والسلم والأمن)
Dot
Dot
حقوق الطبع © 2013 مفتاح
كافة الحقوق محفوظة