Head Menu
|
|
|
|
2017
. حزيران
22
، الخميس
Top Menu
| البحث | خرائط | البوم الصور | منشورات مفتاح | البرامج والمشاريع | الصفحة الرئيسية |

ضمن مشروع "المشاركة السياسية للمرأة في الحكم المحلي من خلال تعزيز المساواة بين الجنسين" اختتمت المبادرة الفلسطينية لتعميق الحوار العالمي والديمقراطية "مفتاح" بالشراكة مع برنامج "تمكين النساء في صنع القرار" المنفذ من قبل التعاون الألماني GIZ، بتمويل من ال BMZ، سلسلة من اللقاءات التشاورية على مدى ثلاثة أيام، بمشاركة مجموعة واسعة من 110 من القيادات المحلية الفاعلة على المستويين المجتمعي والسياسي التي شكلتها مفتاح مؤخراً لمناصرة قضايا النوع الاجتماعي في محافظات القدس، ونابلس، والخليل بالإضافة إلى محافظتي رفح وخانيونس، بهدف قيادة حراك مجتمعي باتجاه تعزيز مشاركة النساء والشباب في الحياة العامة، بشكل يساهم في تطوير التوجهات الاستراتيجية التنموية في المجتمع المحلي ذات العلاقة بقضايا النوع الاجتماعي، من خلال بلورة مبادرات من شأنها تسليط الضوء على أهمية المشاركة السياسية والمجتمعية للفئات المهمشة من النساء والشباب بما يضمن تحقيق العدالة الاجتماعية.

عن هذه اللقاءات التشاورية، تحدثت نجوى ياغي مديرة مشاريع في "مفتاح" فقالت: بأن هذه اللقاءات التشاورية مع القيادات السياسية والمجتمعية تعتبر المرحلة الثانية من جملة التدخلات التي جمعت القيادات المؤثرة والفاعلة والشباب الناشط للوقوف على أهم العقبات التي تحول دون المشاركة السياسية والمجتمعية للنساء والفتيات وآليات تذليلها من خلال قيادة مجموعة من المبادرات المحلية التي تحمل رسائل تتضمن أهمية دمج النساء والشباب في الحياة العامة باعتبارها من أهم التدخلات اللازمة في عملية التنمية المحلية وتعزيز مبادئ الديمقراطية والحكم الصالح، والحد من الاصطفافات التي تنعكس بممارسات تمييزية أعلبها تكون موجهة ضد النساء والشابات..

أما منسقة "مفتاح" في قطاع غزة، شادية الغول، فقالت، بأنه تم عقد سلسلة من الورشات التفاعلية، بمشاركة شخصيات وقطاعات مختلفة مجتمعية مثل أكاديميين ، اعضاء لجان محلية ، ممثلو أحزاب، رؤساء مؤسسات المجتمع المدني، شباب فاعل مجتمعيا، ومزارعون، من محافظتي خانيونس رفح ، تناولت بمجملها توحيد الافكار والايدولوجيات الفكرية المختلفة من خلال تأسيس وتأصيل مفاهيم النوع الاجتماع ، التغير المجتمعي ، اختصاص الهيئات المحلية. كما تم دراسة وتشخيص الواقع المحلي ومشاركة النساء في الهيئات المحلية من خلال تحديد المعيقات الأساسية ، والخروج بمبادرات مجتمعية يمكن العمل عليها خلال الفترة القادمة ، في حين تميزت اللقاءات التدريب بالتفاعل العالي من المشاركين فيه، وإظهارهم الحماسة والرغبة بالعمل، بهدف تغيير الواقع المجتمعي المحدد لإدماج النساء والشباب في دائرة التنمية المجتمعية..

ماذا قال الميسرون..؟

من ناحيته، قال ميسر اللقاء التشاوري لمجموعة القدس عدي أبو كرش، أن اللقاءات التشاورية ، هدفت إلى تطوير رؤى تشاركية بين مجموعات الناشطين الاجتماعيين وصناع القرار والسياسيين المشاركين في ورشة العمل، لمناهضة الاقصاء المبني على أساس النوع الاجتماعي، وتحديد الفجوات في الأطر البنيوية التي تمنع النساء من المشاركة الفاعلة، إلى جانب تحديد المعيقات الاجتماعية، والصور النمطية باتجاه تلك الشراكة.

كما عملت الورشة على تحديد توجهات عمل استراتيجية، قادرة على توفير بيئة داعمة لمشاركة النساء والشباب في الأطر النظامية سيما مؤسسات الحكم، إضافة إلى تعريفها بعدد من المبادرات التي سيتم تنفيذها في غضون عام 2017، لمساندة الجهود المتصلة بمناهضة التمييز على أساس الجغرافيا، أو النوع الاجتماعي، والتي تعاني منها محافظة القدس على وجه التحديد.

أما رهام نمري، ميسر ومدرب مجموعة الخليل في اللقاءات التشاورية، فأكد أن هذه اللقاءات مهمة كونها تتيح الفرصة للمشاركين، للتخطيط بالمشاركة والعمل على وضع مبادرات في مجتمعاتهم المحلية تتلاءم واحتياجات المجتمع بما يتعلق بمشاركة النساء والشباب السياسية، وحضره 17 مشاركا ومشاركة من مدينة الخليل، سعير، دورا وبني نعيم، وجميعهم من الناشطين المجتمعيين، ومنهم من هم في سن الشباب ورؤساء مجالس محلية وناشطات نسويات في المواقع.

وأضاف:" كان تفاعل المجموعة مع التدريب جيد جدا، وكانت المشاركة فاعلة من قبل جميع المشاركين من الشباب والشابات، وقد خرجت المجموعة بثلاث مبادرات، تضم مجموعات من الشباب والنساء في مناطق محددة من محافظة الخليل وتتضمن مجموعة من الأنشطة تبرز أهمية مشاركة النساء والشباب في الحياة السياسية تتضمن اللقاءات التثقيفية والنشاطات الإعلامية.

بدورها، وصفت المدربة حنان جيوسي، تجربتها مع "مفتاح بأنها ممتازة، كونها تستهدف فئة الشباب التي تمثل نحو 30 % من المجتمع، وهي فئة حيوية وهامة لا تنظر لها سائر المؤسسات ولا تستهدفهم بشكل ممنهج، كما لا تعير اهتماما لدورهم كوكلاء للتغيير، وبالتالي فإن استهداف "مفتاح" وتركيزها على هذه الفئة بأنشطة من هذا القبيل، هو إنجاز كبير يحسب لها.

وفي تقييمها، قالت جيوسي:" كان هناك إدارة عملية وبراغماتية وعميقة، جعلت المشاركين فيه يعكسون تجاربهم وخططهم، واستطاعوا أن يبلوروا رؤى بشكل ملموس وعملي، وترجمة ما يطرح من نقاشات، وهو أمر بديع ورائع".

لنفس الكاتب

التاريخ: 14/06/2017
التاريخ: 13/06/2017
التاريخ: 01/06/2017
التاريخ: 13/05/2017
التاريخ: 11/05/2017

ارسل المقال طباعة المفال
Main Menu
تبرع الآن
Dot
مفتاح - القائمة الرئيسية
Dot
القرار 1325
القرار 1325
Dot
المواطنه والمشاركة
المواطنه والمشاركة
Dot
Dot
حقوق الطبع © 2013 مفتاح
كافة الحقوق محفوظة