Head Menu
|
|
|
2019
. أيلول
23
، الإثنين
Top Menu
| البحث | خرائط | البوم الصور | منشورات مفتاح | البرامج والمشاريع | الصفحة الرئيسية |

تصدر التصعيد الإسرائيلي واعتداءات المستوطنين المتطرفين في الأراضي الفلسطينية، ونتائج قمة عدم الانحياز التي عقدت في العاصمة الإيرانية طهران أبرز عناوين المصادر الإخبارية الأسبوع الماضي.

فقد واصلت السلطات الإسرائيلية تصعيدها العسكري في الأراضي الفلسطينية خاصة في قطاع غزة، حيث أصيب فجر اليوم السبت 1/9/2012 مواطنان جراء استهداف الطائرات من نوع (أف 16) لموقعين شمال غرب غزة. فيما طلب وزير الجبهة الداخلية الإسرائيلي أفي ديختر تنفيذ عملية عسكرية رادعة ضد من أسماها "منظمات الإرهاب"في قطاع غزة.

وتزامنا مع التصعيد العسكري الإسرائيلي ضد قطاع غزة ، قمعت قوات الاحتلال اليوم السبت 1/9/2012 مسيرة سلمية في منطقة الحمرة شرق بلدة يطا واعتدت على المشاركين فيها .

في حين أصيب، يوم الجمعة 31/8/2012 ، عشرات المواطنين بحالات اختناق، في قرى كفر قدوم، شرق قلقليلية، والنبي صالح شمال غرب رام الله، وبلعين جراء إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع لقمع المشاركين في مسيرة القرية الأسبوعية، المناهضة للاستيطان و تضامنا مع عائلة المتضامنة الأميركية راشيل كوري التي كانت دهستها جرافة إسرائيلية بصورة متعمدة قبل عدة سنوات، وأصدرت محكمة إسرائيلية قبل أيام قرارا بتبرئة سائق الجرافة..

من ناحية أخرى سلمت السلطات الإسرائيلية صباح يوم الخميس 30/8/2012 إخطارات بالاستيلاء على 12 دونماً من أراضي نحالين تقضي بإخلاء أراضيهم الزراعية والاستيلاء عليها لأغراض استيطانية.

وقال رئيس المجلس القروي لنحالين أسامة شكارنة، إن قوة من جيش الاحتلال يرافقها موظفون من "الإدارة المدنية"، سلموا إخطارات بمصادرة أراض في منطقة وادي سكران وخربة الدير جنوب غرب البلدة، وتبلغ مساحتها 12 دونماً.

كما دمرت جرافات الاحتلال، يوم الخميس 30/8/2012 ، خياماً وبركسات في مضارب عرب الكرشان في البادية الشرقية لمحافظة بيت لحم.

فيما أحرق مستوطنون من مستوطنة "بيت ايل" فجر يوم الخميس 30/8/2912 ، مركبة وحاولوا احراق مركبتين اخريين، وكتبوا شعارات عنصرية وعدائية على جدران المنازل القريبة في ضاحية الاسكان الزراعي التابعة لقرية دورا القرع القريبة من مخيم الجلزون.

وكانت المحكمة العليا الاسرائيلية أمرت في قرار نشر يوم 30/8/2012 بإخلاء مستوطني "ميغرون"، بحلول الرابع من ايلول بحسب نص الحكم الصادر عن اعلى هيئة قضائية اسرائيلية وقالت المحكمة العليا التي ارجأت تطبيق قرار اخلاء المستوطنة الذي كان مقرراً اصلاً في 21 آب، ان السكان "سينقلون" قبل 11 ايلول.

فيما واصلت السلطات الإسرائيلية انتهاكاتها واعتداءاتها على الأماكن الدينية، حيث اقتحم نحو مائة من عناصر الجيش الإسرائيلي ومخابراته والمستوطنين المسجد الأقصى يوم 28/8/2012 ، بحماية الشرطة الإسرائيلية.

وكانت جرافات وآليات الاحتلال الإسرائيلي، هدمت يوم 28/8/2012 ، أسواراً مبنية من الحجر لأربعة منازل في منطقة صبيحة (اراضي سطيح) في مدينة اريحا وسلمت مواطنين اخطارين بهدم منزليهما.

كما هدمت قوات الاحتلال في اليوم ذاته 3 مساكن و5 آبار لتجميع المياه في خربة زنوتا الواقعة إلى الشرق من بلدة الظاهرية، وأعادت تلك القوات، يوم 28/8/2012 ، هدم خيمتين تؤويان إخدى العائلات.

وكان مستوطنون من نزلاء الموقع الاستيطاني المسمى "ما تسبي يائير" في منطقة "أم العرايس" شرق بلدة يطا، أقدموا مساء 27/8/2012 ، على الاعتداء وطعن المواطن المسن إسماعيل إبراهيم العدرة، ما أدى إلى إصابته بجروح وكدمات صعبة في أنحاء من جسمه.

من ناحية أخرى منعت السلطات الاسرائيلية يوم 26/8/2012 حوالي مئة ناشط مؤيدين للفلسطينيين من الولايات المتحدة وأوروبا من العبور الى الضفة الغربية لتقديم لوازم مدرسية لطلاب فلسطينيين.

على الصعيد السياسي اختتمت القمة الـسادسة عشرة لدول حركة عدم الانحياز بالعاصمة الإيرانية طهران، يوم الجمعة 31/8/2012 أعمالها بإصدار ثلاثة بيانات خاصة بالقضية الفلسطينية.

وأكد البيان الأول الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، واستقلال دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف، وحق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة وفق القرار الأممي 194.

واعتمدت القمة 'بيان رام الله' الذي كان من المنتظر صدوره عن اجتماع لجنة فلسطين في حركة عدم الانحياز والذي كان مقرراً عقده في مدينة رام الله في الخامس والسادس من شهر آب الماضي، وتم إلغاء الاجتماع بعد قيام سلطات الاحتلال بمنع أربعة وزراء خارجية من الدول المشاركة من الدخول إلى فلسطين.

وكان الرئيس محمود عباس أكد في كلمته بالمؤتمر ضرورة أن تكون منطقة الشرق الأوسط خالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل، وحل الخلافات بالطرق السلمية. مشددا على "أنه لا حل دون القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين، مطالباً دول عدم الانحياز بالعمل الجاد والفعلي للحفاظ على القدس الشرقية كعاصمة للدولة، لأنه دونها لن يكون هناك سلام ولا استقرار في منطقة الشرق الأوسط".

من ناحية أخرى أعلنت لجنة الانتخابات يوم السبت 1/9/2012 عن فتح باب الترشح للانتخابات المحلية 2012 طبقا لقانون انتخاب مجالس الهيئات المحلية رقم 10 لسنة 2005 وتعديلاته، وذلك ابتداء من صباح اليوم السبت ولغاية مساء يوم الاثنين الموافق 10 أيلول 2012.

وأعلن الأمين العام للجنة د. رامي الحمد الله خلال مؤتمر صحفي عقدته في رام الله أن مكاتب اللجنة ستفتح أبوابها أمام كافة القوائم والهيئات الحزبية والمواطنين لاستقبال طلبات الترشح خلال الفترة المذكورة يوميا من الساعة الثامنة صباحا وحتى الرابعة مساء في مكاتب المناطق الانتخابية المنتشرة في كافة محافظات الضفة الغربية.

إلى ذلك عادت إلى السطح قضيتا الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية، وظروف وملابسات وفاة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

فقد اعتصم عشرات المواطنين، يوم 28/8/2012 في ميدان الشهيد ياسر عرفات بمدينة رام الله، تلبية لدعوة مجموعات شبابية، تضامنا مع الأسرى في سجون الاحتلال، وخاصة أولئك الذين يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام.

فيما لقي قرار القضاء الفرنسي فتح تحقيق في ظروف ملابسات الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات ترحيبا من قبل الرئيس محمود عباس.

وعبر الرئيس عباس عن ثقته بتشكيل لجنة تحقيق دولية لمتابعة موضوع استشهاد الرئيس عرفات من جوانبه كافة، وذلك بهدف الوصول إلى الحقائق كافة المتعلقة بهذه القضية.

لنفس الكاتب

التاريخ: 12/09/2019
التاريخ: 07/08/2019
التاريخ: 31/07/2019
التاريخ: 30/07/2019
التاريخ: 28/07/2019

ارسل المقال طباعة المفال
Main Menu
تبرع الآن
Dot
مفتاح - القائمة الرئيسية
Dot
النشرة نصف السنوية - العدد الخامس
العدد الخامس
Dot
القرار 1325
القرار 1325
Dot
Dot
رؤية فلسطينية نسوية تستند إلى المراجعة الدولية لتنفيذ القرار الأممي 1325
(الاستراتيجيات العشر للعمل على قضايا المرأة والسلم والأمن)
Dot
Dot
حقوق الطبع © 2013 مفتاح
كافة الحقوق محفوظة