Head Menu
|
|
|
2019
. تموز
23
، الثلاثاء
Top Menu
| البحث | خرائط | البوم الصور | منشورات مفتاح | البرامج والمشاريع | الصفحة الرئيسية |
رام الله- ضمن مشروع "دعم القيادات النسوية الشابة المجتمعية: أصوات من أجل التغيير"، الذي تنفذه المبادرة الفلسطينية لتعميق الحوار العالمي والديمقراطية – مفتاح، وبدعم من القسم الثقافي في القنصلية الأمريكية العامة في القدس، اختتمت مفتاح تدريبا حول "التشبيك وبناء التحالفات"، على مدى ستة أيام خلال شهر أيلول الجاري في كل من نابلس ورام الله وبيت لحم بمشاركة ما يقارب ال 50 مشاركة.

وقالت كريستن هافرت، المتخصصة في مجال التطوير وبناء استراتيجيات التواصل: "أسعى لمشاركة تجربتي في العمل مع النساء في 75 بلداً، مع الفتيات الفلسطينيات، وأنا سعيدة جداً بالعمل معهن في هذا التدريب وفي إطلاق مبادراتهن من أجل الدفاع عن حقوقهن وعن حقهن في الحصول على المعلومات وغيرها من حقوقهن المجتمعية، وهذا من الممكن أن يتحقق شيئا ًفشيئاً ولا يحتاج بالضرورة إلى وقت طويل، إذا ما تكاتفت النساء مع بعضهن لتحقيق إنجازات على المستوى البسيط".

وأكدت هافرت "أن النساء الفلسطينيات يتميزن بالحراك الفاعل، والمشاركة الجيدة، رغم ما يواجهنه من تحديات فردية، وأن لديهن الإمكانيات التي تخولهن لمواجهة الثقافة المجتمعية السائدة، التي تحرمهن في معظم الأحيان من حقوقهن، مشيرة إلى أن النساء بحاجة لأن يثقن بقدراتهن، كما عليهن أن يدعمن بعضهن للدفاع عن أنفسهن وحقوقهن".

وشرحت هافرت عن كيفية بناء التحالفات والائتلافات، والتواصل الاستراتيجي، وتحدثت عن أفضل استخدام لشبكة العلاقات المجتمعية، من أجل دعم ومناصرة قضاياه المرأة، وبالأخص المبادرات التي ستعمل عليها المشاركات في الشهرين القادمين. وتحدثت المشاركة ولاء الكيلاني من نابلس، "عن أهمية التدريب في تسليط الضوء على نقاط الضعف والقوة لدى المشاركين، والبحث في آلية التأثير من خلال التحالفات أو الحملات التي تدعو لتبني قضية معينة، فكثير من المبادرات تفشل ولا يكتب لها الاستمرار بسب عدم الإعداد المسبق والجيد".

وفيما يلي مجموعة من المشاركات اللواتي عبرن عن استفادتهن وسعادتهن بالمشاركة في هذا التدريب وما سبقه من تدريبات في ذات المشروع:

فبالنسبة لأميرة عوض الله من بيت لحم، فأكدت" لقد تعلمت من التدريب بعض الخطوات التي ينبغي أن يتم اتباعها عند الإعداد لأي مبادرة، والآن أستطيع أن أبادر من جديد مع مزيد من الثقة، كما أن التدريب كان مميزاً، لأنه معظم التدريبات التي نتلقاها تكون نظرية، بعكس هذا التدريب الذي يوفر لنا الفرصة لممارسة العمل على أرض الواقع من خلال مبادرة لحملة لرفض التحرش، سنبدأ العمل عليها خلال المرحلة القادمة".

وأضافت أميرة "أن استقدام مدربة خبيرة ومتخصصة، كان أحد أسباب نجاح التدريب، لأن رؤية الشخص من خارج المجتمع تكون أشمل وأوسع من المقيمين فيه، كما أن التدريب كان شاملاً ومكثفاً وغطى مختلف الجوانب التي سنحتاجها في حملتنا".

المشاركة أنصار مصطفى من جنين تقول: "لقد ساعدتني التدريبات والناس الذين قابلتهم على تقوية شخصيتي وغيرت بعض الأفكار التي كانت بمثابة أمور ثابتة وغير قابلة للتغير".

فيما تشير الطالبة الجامعية أميمة عمور من جنين أيضاً: "جميع التدريبات التي تلقيتها ساهمت في تطوير شخصيتي، وخصوصا الجانب المهني. على سبيل المثال، أول تدريب على وسائل الإعلام ساعدني كثيرا في مقابلات العمل لدي. فيما قدمت التدريبات الأخرى معلومات مفصلة عن مصطلحات مهمة، مثل الشبكات والتحالفات والطرق الصحيحة التي تعطي أي مبادرة أو حملة أو مشروع فرص أعلى لتحقيق النجاح، وحتى أكثر نجاحا من غيرها".

أما سحر داهش، من قرية النصارية في محافظة نابلس، فتحدثت عن انطباعها عن التدريب قائلة: "كان التدريب مفيدا جدا بالنسبة لي في نواح كثيرة، وخصوصا في كيفية العمل في إطار مبادرة واحدة، والأساسيات والمهارات التي تعتبر مهمة لنجاح أي مبادرة. تعلمت أيضا عن الآليات والمهارات المستخدمة في الدعوة وكسب التأييد. وبالإضافة إلى ذلك، تعلمنا كيفية بناء الشبكات والتحالفات مع المنظمات الأخرى في هذا المجال، وكيفية الوصول إلى صناع القرار. كان ممتازا وممتعا"

أما بالنسبة للمشاركة داليا أحمد، فتحدثت عن التدريب قائلة "لقد تعلمت كيفية التخطيط المسبق والدقيق لأي مشروع أنوي البدء به، وتدربت على التحدث أمام الحضور والجرأة في عرض وشرح ما أريد قوله".

تسنيم ادكيدك من القدس أوضحت أنها "استفادت من التدريبات التي قدمت من خلال المشروع، فتدريب التعامل مع الإعلام الذي قدمته أيفون فادني في دراستي الإعلامية، وكذلك التدريب الذي تلقيناه مع المدربة كريستين هافرت، حيث حصلت على معلومات هامة منه واستفدت منه على مستويات عدة مهنية واجتماعية".

جدير بالذكر أن المجموعات الثلاث المستهدفة من هذا المشروع والذي يأتي ضمن برنامج "تقوية ودعم القيادات النسوية"، تلقت تدريبات بناء قدرات في التعامل مع الإعلام والضغط والمناصرة، بالإضافة إلى تدريب "التشبيك وبناء التحالفات"، من أجل توظيف المهارات المكتسبة في ثلاث مبادرات شبابية، حول العنف ضد المرأة، وبالأخص التحرش الجنسي. حيث يهدف المشروع بالأساس إلى بناء قدرات ودعم مجموعة من الشابات الناشطات في مجال العمل المجتمعي، لاتخاذ المبادرة والتقدم في نشاطهن المجتمعي بجاهزية ونجاح.

لنفس الكاتب

التاريخ: 17/07/2019
التاريخ: 13/07/2019
التاريخ: 11/07/2019
التاريخ: 11/07/2019
التاريخ: 10/07/2019

ارسل المقال طباعة المفال
Main Menu
تبرع الآن
Dot
مفتاح - القائمة الرئيسية
Dot
النشرة نصف السنوية - العدد الخامس
العدد الخامس
Dot
القرار 1325
القرار 1325
Dot
Dot
رؤية فلسطينية نسوية تستند إلى المراجعة الدولية لتنفيذ القرار الأممي 1325
(الاستراتيجيات العشر للعمل على قضايا المرأة والسلم والأمن)
Dot
Dot
حقوق الطبع © 2013 مفتاح
كافة الحقوق محفوظة