مفتاح
2024 . الأحد 14 ، تموز
 
مفتاحك إلى فلسطين
The Palestinian Initiatives for The Promotoion of Global Dialogue and Democracy
 
الرئيسة
 
 
 
 
 
 
 
 
English    
 
 

رام الله – 30/6/2022 – مرة أخرى وفي حديثها عن مشروع الإكسسوارات الذي تدعمه المبادرة الفلسطينية لتعميق الحوار العالمي والديمقراطية "مفتاح" منذ العام 2016، تقول فاطمة مرّار وهي واحدة من عشر مستفيدات من نساء قرية بيت دقو شمال غرب القدس، أن هذا المشروع الذي قطع شوطاً كبيراً من النجاح لم يكن يتحقق لولا المتابعة المستمرة من "مفتاح" لهذا المشروع الذي شهد في السنة الأخيرة وما سبقها قفزة في الإبداع وفي تطوير ما تنتجه هي وزميلاتها وجميعهن ربات بيوت حتى بات يسوّق في مدينة رام الله ومخيماتها وحتى في بعض البلدان الأوروبية مثل فرنسا وسويسرا.

الجديد الذي شهده هذا المشروع، هو توسع دائرة المستفيدات منه ليشمل خمس فتيات أخريات، إضافة إلى مساهمة ودعم قدمه مصمم خاص من حيفا صمم كثيراً من المنتجات والأشغال التراثية التي تعكس واقع القرية وتراثها ورموز ما تشتهر به من زراعة العنب والزيتون والتي وجدت تعبيراً وحضوراً لها في منتجاتها.

" لقد أمنت لنا "مفتاح" دعماً مهماً بتزويدنا بكثير من المواد الخام والمعدات، وكذلك في التدريب اللازم لإدارة مثل هكذا مشروع، وكان لهذا أثره في انضمام مستفيدات جدد للمشروع، وتحقيق أرباحاً كاملة من مردوداته المالية". تقول فاطمة.

هذا النجاح كما تضيف مرار، وجد انعكاساً له في تأمين مصادر دخل ثابتة للمستفيدات، عدا ما نشأ عنه من شبكة علاقات اجتماعية قوية سواء على المستوى الداخلي حيث يحظين بقبول ودعم مجتمعي يشجعهن على استمرار العمل بالمشروع، أو من خلال العملية التسويقية التي وفرتها لنا المجموعات السياحية الوافدة للقرية سواء من الداخل الفلسطيني عام 48 أو من قبل المجموعات السياحية الأجنبية من بعض البلدان الأوروبية خاصة من فرنسا وسويسرا وزيادة الطلبات المقدمة إلينا من هذه المجموعات على بعض المنتجات التي تباع الآن في تلك البلدان موسومة بعبارة "صنع في فلسطين". تضيف:" اليوم نحن نقيم معارض داخلية ونشترك في معارض محلية ندعى إليها وتلقى منتجاتنا قبولاً جيداً، بل أننا نؤمن لإحدى المحلات إنتاجاً دائماً يتم بيعه وتسويقه لزبائن المحل، وكل ذلك أيضاَ بفضل التشبيك الذي قامت به "مفتاح" خاصة مع منتدى سيدات الأعمال ما أتاح لهن الاستفادة من المشاركة في البازارات المحلية والدولية، وكانت أبرز مشاركة محلية لها قبل عدة سنوات في بازار باب العامود وقد فتحت لهن هذه المشاركة تعريف المواطن على منتجاتهن، وبالتغلب على مشكلة التسويق التي كانت تشكل في البدايات تحدياً كبيراً.

المفارقة فيما تحقق من حضور في السنتين الأخيرتين خاصة خلال جائحة كورونا هو الكم الكبير من الإنتاج وزيادة الطلب عليه، وكان ذلك مفاجئاً للمستفيدات من المشروع اللواتي كن يخشين أن يتأثر إنتاجهن سلباً من هذه الجائحة بالنظر إلى ما تأثرت به قطاعات إنتاجية عديدة.

بالنسبة لفاطمة وزميلاتها، فإن ما يرجونه من مؤسسة "مفتاح" التي وقفت إلى جانبهن منذ بدايات المشروع وحتى اليوم هو ديمومة هذا الدعم واستمراره الذي منحهن فرصاً مهمة لتطوير مصادر دخل، وعزز من مكانتهن الاجتماعية.

عن طبيعة هذا المشروع، وطبيعة الدعم الذي قدمته "مفتاح" للمستفيدات منه، تقول حنان سعيد منسقة المشروع: أن هذا المشروع، نفذ ضمن توجهات مؤسسة "مفتاح" في دعم وتمكين المرأة الفلسطينية وإبراز الدور الريادي للنساء الفلسطينيات في المجتمع الفلسطيني، ومن خلال مشروع "تنمية المجتمعات المحلية اقتصاديا في المناطق الفلسطينية المهمشة" والتي تعمل مفتاح على تنفيذه منذ العام 2008، بالتعاون مع الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، والهادف إلى المساهمة في تنمية المجتمعات المحلية في المناطق المهمشة، وتحديداً في المناطق المصنفة ج، من خلال استهداف النساء خصوصاً الشابات منهن، للقيام بدور فاعل ومؤثر يرفع من واقع النساء في المجتمعات المحلية ، وتعزيز صمود المواطنين/ ات على أراضيهم في عدد من قرى محافظات القدس، والمساهمة في الجهود الوطنية الهادفة لمكافحة الفقر والبطالة بين النساء وعائلاتهن في المناطق الريفية المهمشة".

 
 
اقرأ المزيد...
 
Footer
اتصل بنا
العنوان البريدي:
صندوق بريد 69647
القدس
عمارة الريماوي، الطابق الثالث
شارع ايميل توما 14
حي المصايف، رام الله
الرمز البريدي P6058131

فلسطين
972-2-298 9490/1
972-2-298 9492
info@miftah.org
للانضمام الى القائمة البريدية
* indicates required