Head Menu
|
|
|
2019
. آب
24
، السبت
Top Menu
| البحث | خرائط | البوم الصور | منشورات مفتاح | البرامج والمشاريع | الصفحة الرئيسية |
استشهد مواطن وأصيب 21 آخرون، الليلة الماضية، في سلسلة غارات شنتها الطائرات الحربية الإسرائيلية على أهداف مختلفة من قطاع غزة، وأعلنت مصادر طبية استشهاد أحد جرحى الغارة الجوية التي استهدفت ثلاثة مواطنين بالقرب من محطة الخزندار شمال غرب قطاع غزة. والشهيد هو همام جمال ابو قادوس (20 عاما).

وشنت الطائرات الحربية فجر السبت غارة بصاروخ واحد على موقع يتبع لكتائب عز الدين القسام قرب الإدارة المدنية شمال قطاع غزة أسفرت عن 10 إصابات بينهم سيدة واحدة. كما وقصفت طائرات الاحتلال موقع السرايا وسط قطاع غزة أدى إلى إصابة 8 مدنيين. وقد أصيب مواطن واحد إثر استهداف طائرات الاحتلال بصاروخين لموقع يتبع لكتائب القسام غرب دير البلح.

وكان يوم الثلاثاء الماضي قد سقط ثلاثة شهداء بينهم طفلة عمرها عامان في غارات جوية إسرائيلية في حين أطلقت عشرات الصواريخ والقذائف من قطاع غزة نحو أهداف إسرائيلية ما أدى لإصابة عدد من الإسرائيليين بجراح.

واستشهد أربعة مقاتلين فلسطينيين في غارات جوية إسرائيلية، يوم الإثنين 18/6/2012، فيما أدى تسلل مجموعة مسلحة من مصر إلى إسرائيل، إلى مقتل ثلاثة أشخاص هم اثنان من المسلحين وعامل إسرائيلي.

واستشهد أربعة فلسطينيين تتهمهم إسرائيل بالضلوع في هجمات انطلاقاً من قطاع غزة، اثنان منهم في إطلاق صواريخ من قطاع غزة وآخران ناشطان في حركة الجهاد الإسلامي اتهما بالمشاركة في إطلاق النار مؤخراً، وذلك في غارتين منفصلتين في شمال القطاع.

وقد دعا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، روسيا وفرنسا وبريطانيا لاستمرار بذل الجهود بهدف تثبيت تهدئة مُتبادلة ومتزامنة وشاملة في قطاع غزة، جاء ذلك أثناء لقاء عريقات اليوم السبت، مع مُمثل روسيا الاتحادية لدى السلطة الكسندر رادكوف، والقنصل الفرنسي العام فردريك دوسيجنيه والقنصل البريطاني العام السير فنست كل على حدة.

وقد أكد عريقات أنه لا جديد لدى الإدارة الأمريكية فيما يخص عملية السلام . مشيراً إلى أن الأيام القادمة قد تحمل زيارات لبعض المسؤولين الأمريكيين للمنطقة دون تحديد موعد، وقال عريقات لصوت فلسطين صباح اليوم إنه اجتمع مع وزيرة الخارجية هيلاري كلنتون بناء على دعوة منها وأنها أشارت إلى أن بلادها تبذل جهودا لعودة المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

على صعيد المصالحة الفلسطينية قال عضو وفد حركة "فتح" للحوار الوطني صخر بسيسو، أن وفد حركتي فتح وحماس لم يجتمع منذ اللقاء الأخير، الذي عقد في السادس من الشهر الجاري، ولم يتم تحديد أي موعد جديد للقاءات قادمة، لاستكمال ما تم البدء فيه من خطوات للوفاق الوطني وتحقيق المصالحة. وأوضح بسيسو أن تصريحات بعض قيادات حماس تؤكد نيتهم تنفيذ مشروعهم لتأسيس دولة تنطلق من قطاع غزة بمساعدة بعض الأطراف وتمتد إلى الضفة الغربية، مؤكداً أن التصريحات الأخيرة لم تؤثر على حركة فتح وحدها بل أثرت على جميع أبناء شعبنا.

وكما كل يوم جمعة فقد أُصيب عشرات المواطنين والمتضامنين الأجانب والإسرائيليين، خلال المسيرات الأسبوعية المناهضة لجدار الفصل العنصري والاستيطان في الضفة الغربية، فقد أصيب 10 مشاركين في مسيرة سوسيا بالخليل بينهم عدد من المتضامنين الأجانب والإسرائيليين، فيما أصيب العشرات بالرصاص المغلف بالمطاط وبحالات اختناق في مسيرة النبي صالح.

وكانت قوات الاحتلال قمعت المشاركين في مسيرة كفر قدوم الذين يطالبون بفتح الشارع الرئيس للبلدة والمغلق منذ سنوات وللاحتجاج على التوسع الاستيطاني، كما اعتدت قوات الاحتلال على المشاركين في مسيرة بلعين والمعصرة، مستخدمةً قنابل الصوت والغاز، إضافة إلى الرصاص المعدني المطاطي، ومنعتهم من الاقتراب من الأراضي المصادرة.

أدى القرار الذي اتخذه وزير التربية والتعليم الإسرائيلي جدعون ساعر في 25 أيار الماضي، بشأن تدريس إيديولوجية رئيسَي الحكومة السابقَين دايفيد بن غوريون ومناحيم بيغن، وإدراجها في إطار "برنامج الموضوع السنوي للعام 2013" إلى موجة استنكار وانتقادات واسعة في أوساط الهيئات التربوية والثقافية الفلسطينية في القدس المحتلة وداخل الخط الأخضر. وقال مدير التربية والتعليم في القدس المحتلة سمير جبريل، إن 'هذا القرار مرفوض جملة وتفصيلاً ويعتبر تدخلا في الشخصية والهوية الفلسطينية، فالفلسطينيون لهم قادتهم الذين يعتزون بهم وتدريس الطلبة الفلسطينيين عن هذا التاريخ هو انتهاك للكيان الفلسطيني وخرق له'.

أما الأربعاء 20/6/2012، فقد فُجع أهالي قرية رأس كركر، بمقتل ثلاثة أطفال اختناقاً داخل ثلاجة قديمة كانوا يلهون بها، شعر أفراد من عائلة أبو فخيدة في رأس كركر، بغياب ثلاثة أطفال من أبناء العائلة لفترة طويلة، عند ساعات المغرب، وبعد البحث الذي استمر إلى ما بعد صلاة العشاء، تم العثور على الأطفال الثلاثة متوفين بعدما حشروا أنفسهم وهم يلهون في ثلاجة قديمة، موجودة في مخزن يقع أسفل منزل أحد أفراد العائلة لتعيش القرية أحزان مأساة عصفت بجميع أبنائها.

ونقلت جثث الأطفال الثلاثة إلى مجمع فلسطين الطبي في رام الله، حيث توافد أهالي القرية إلى هناك، وسط حالة من الذهول. والأطفال هم عمر موسى ابو فخيدة (3 سنوات)، مهند شادي أبو فخيدة (4 سنوات)، محمد محمود أبو فخيدة (6 سنوات).

ويوم الأربعاء أحرق مستوطنون متطرفون مسجدا ًفي قرية جبع قضاء القدس، وكتبوا عبارات عنصرية على الجدران مثل: ستدفعون الثمن، وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند: إن "الولايات المتحدة تشجب بأشد العبارات، الهجوم الاستفزازي على مسجد في قرية جبع، شمال القدس. وليس هناك من مبرر على الإطلاق لمثل هذه الأعمال الاستفزازية الخطيرة والبغيضة".

قال قيادي في الحركة الأسيرة، يوم الأربعاء إن الحركة الأسيرة تعد العدة لمعركة جديدة مع إدارة مصلحة السجون والمستوى السياسي الإسرائيلي، للمطالبة بالتعامل مع المعتقلين الأمنيين في سجون الاحتلال كـ"أسرى حرب" تنطبق عليهم المعايير الدولية، وتحديداً مواثيق جنيف. وعلى ما يبدو، فإن الحالة التي نجح الأسرى في إثارتها فيما يخص الاعتقال الإداري، أو العزل الانفرادي، من خلال إضرابات متواصلة عن الطعام، هي ما مهّد الطريق أمام الأسرى للتعامل بجدية مع قضية "اعتبارهم أسرى حرب".

استشهد في ساعة متأخرة من ليلة الأربعاء، لاجئ فلسطيني وأصيب اثنان آخران بجروح خطيرة برصاص مسلحين سوريين. وأفادت مصادر محلية مطلعة لـ"وفا" بأن الشاب خالد عطية (32 عاماً) استشهد وأصيب الشابان خلدون كلاغة، وأيمن بستوني بجروح خطيرة وثلاثتهم من مخيم حماة للاجئين الفلسطينيين وسط سورية.

وقد وقع الحادث عندما باغتهم مسلّحون مجهولون قرب مسجد عمر بن عبد العزيز في حي الحاضر وسط المدينة أثناء عودتهم من عملهم في طريقهم إلى منازلهم في المخيم. وباستشهاد اللاجئ عطية يرتفع عدد الشهداء من مخيم حماة خلال هذا الشهر إلى ثلاثة بعد أن كان استشهد في وقت سابق الشابان ماهر الخطيب، ومحمود قاسم.

ووقع هجوم المجموعة المسلحة الوافدة من مصر نحو الساعة السادسة عندما فتحت النار على موكب عمال إسرائيليين يعملون في بناء السياج الحدودي، بحسب الجيش الإسرائيلي.

وشرع مستوطنون، يوم الاثنين بتوسيع ثلاث بؤر استيطانية في ريف نابلس الجنوبي. وأبلغ غسان دغلس مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية، وكالة "وفا" بأن أعمال توسعة واسعة جرت في البؤر التي تقع وسط تجمع للقرى الفلسطينية. وأوضح أن المستوطنين أضافوا ثلاثة بيوت متنقلة ومثلها ثابتة إلى بؤرة "ايش كودش"، فيما أضافوا نحو 25 بيتاً متنقلاً في بؤرة "كيدا".

أما الأحد 17/6/2012 قال الرئيس محمود عباس: إن عملية السلام تعاني من "حالة موت سريري"، مشددا على أن إسرائيل تتحمل مسؤولية هذا الوضع. وأضاف: أن عملية السلام تعاني من حالة موت سريري والجانب الإسرائيلي هو المسؤول حتما عن ذلك، والكرة في ملعبهم، بعد أن نفذنا ما ترتب علينا من التزامات باعتراف مختلف دول العالم.

وشدد الرئيس عباس، على أن إحجام الجانب الإسرائيلي عن تنفيذ الالتزامات المترتبة عليه، يؤدي إلى جعل حل الدولتين حلا وهميا، داعيا بالمقابل العرب والمسلمين إلى عدم التواني عن زيارة المدينة المقدسة، باعتبار أنه ليس هناك نص يحرم هذه المسألة، عدا أنه يشد أزر الشعب الفلسطيني ويعزز صموده على أرضه.

جاء ذلك في كلمة للرئيس عباس، خلال افتتاح مؤتمر بيت المقدس الإسلامي الدولي الثالث، الذي نظمته وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، على مدار يومين في البيرة، تحت عنوان "إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة"، بمشاركة وفود من عدة دول عربية وأجنبية، وذلك احتفاء بـ "ذكرى الإسراء والمعراج".

وافقت الحكومة الإسرائيلية، الأحد على إنشاء لجنة وزارية مسؤولة عن الاستيطان سيترأسها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. وقال بيان صادر عن مكتب نتنياهو: إن مهمة اللجنة هي تحديد السياسة الحكومية المتعلقة بالبناء في مستوطنات الضفة الغربية. وأشار البيان إلى أن اللجنة ستضم كلا من وزير الدفاع ايهود باراك ووزير الخارجية افيغدور ليبرمان ونائب رئيس الوزراء شاؤول موفاز بالإضافة الى سبعة وزراء اخرين.

وصوّت اربعة وزراء من بينهم باراك وموفاز ضد انشاء هذه اللجنة. وكان نتنياهو تعهد الأسبوع الماضي ببناء مئات من الوحدات الاستيطانية في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة كتعويض للإخلاء المرتقب لخمسة مبان شيدت على أراض خاصة فلسطينية في بؤرة استيطانية قرب رام الله.

وفي ملف الأسير محمود السرسك المضرب عن الطعام، فقد أكدت مؤسسة مهجة القدس الأحد 17/6/2012 أن محامي الأسير محمود السرسك قال: إن هناك اتفاقا يتم بموجبه الإفراج عن السرسك من قبل الاحتلال الإسرائيلي يوم 13 تموز المقبل، على أن يفك الأسير السرسك إضرابه المتواصل عن الطعام منذ أكثر من 90 يوماً.

وأوضح الناطق باسم مهجة القدس انه لم يعرف حتى ألان إذا تم التوقيع على هذا الاتفاق من الأسير السرسك أم لا، وأنهم بانتظار التواصل مع المحامي لمعرفة إذا تم المباشرة بهذا الاتفاق، وأنهم في انتظار موقف الأسير السرسك.

لنفس الكاتب

التاريخ: 31/07/2019
التاريخ: 30/07/2019
التاريخ: 28/07/2019
التاريخ: 20/07/2019
التاريخ: 17/07/2019

ارسل المقال طباعة المفال
Main Menu
تبرع الآن
Dot
مفتاح - القائمة الرئيسية
Dot
النشرة نصف السنوية - العدد الخامس
العدد الخامس
Dot
القرار 1325
القرار 1325
Dot
Dot
رؤية فلسطينية نسوية تستند إلى المراجعة الدولية لتنفيذ القرار الأممي 1325
(الاستراتيجيات العشر للعمل على قضايا المرأة والسلم والأمن)
Dot
Dot
حقوق الطبع © 2013 مفتاح
كافة الحقوق محفوظة