Head Menu
|
|
|
2017
. تشرين الثاني
22
، الأربعاء
Top Menu
| البحث | خرائط | البوم الصور | منشورات مفتاح | البرامج والمشاريع | الصفحة الرئيسية |

في شارع الواد بالبلدة القديمة من القدس وقع اختيار ست نساء مقدسيات على عقار قديم استأجرنه هناك ليدرن مشروعهن الخاص، وهو صالون للعناية بجمال المرأة، بدعم من المبادرة الفلسطينية لتعميق الحوار العالمي والديمقراطية "مفتاح"، التي وفرت للمستفيدات من المشروع الدعم المادي والمعنوي والإرشادي فيما يتعلق بإدارته ماليا وإداريا، بدعم من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، ضمن مشروعها "دعم النساء المقدسيات من خلال مشاريع صغيرة مدرة للدخل".

اعتماد أكثر على الذات

إحدى المستفيدات من المشروع وتدعى نسرين صندوقة، تحدثت عن قصة نجاح وحضور وفرها لها ولزميلاتها مشروعهن، حيث بتن أكثر اعتمادا على أنفسهن، وحيث مكنهن اقتصاديا من خلال تأمين مصدر دخل لهن، يطمحن أن يتوسع ويكبر مستقبلا، ليصبح الصالون الحالي معهدا أو أكاديمية لتدريس العناية بجمال المرأة يستقطب المزيد من فتيات ونساء القدس.

نجاح الفكرة وأثرها

تقول نسرين: "النجاح هو للفكرة أساسا، ولغاية المشروع الذي سعت مؤسسة "مفتاح" إلى بلوغها حين قررت تمكين النساء اقتصاديا، فيما هو تمكين لهن على جميع الأصعدة. لقد وضعنا المشروع أنا وزميلاتي على الدرجة الأولى من سلم النجاح، وأثره وانعكاسه الأهم في جمعنا واجتماعنا نحو المستفيدات منه، حيث نلتقي في قاسم مشترك من الصداقة والعمل في ذات المهنة، وكنا جميها أنهين دورات تدريبية في مجال التجميل في صالونات ومعاهد للعناية بالجمال".

دعم "مفتاح" سبب النجاح

عن علاقتها وزميلاتها بمؤسسة "مفتاح".. تقول صندوقة:" كان ذلك منذ أكثر من عام ونصف، حين تقدمت أنا وإحدى صديقاتي بطلب لدعم المشروع الذي رأى النور لاحقا بفضل ما قدمته لنا من دعم مادي وتدريبي، بما في ذلك دورة إدارة المشاريع التي نظمتها "مفتاح" في رام الله لمدة ثلاثة أيام، وشاركنا فيها نحن المستفيدات الست، واشتملت على مواضيع تتعلق بكيفية إدارة المشروع، وحسابات الدخل، والاتصال والتواصل، ووسائل الإقناع، وإمكانيات التسويق، إضافة إلى مشاركتنا النوعية في معرض بازار باب العامود الذي نظمته "مفتاح" في مدينة رام الله قبل نحو شهرين".

رزمة من التحديات

التحديات التي واجهتها المستفيدات من المشروع كانت كثيرة، خاصة في بداية انطلاقه، والتي .." تزامنت مع هبة القدس في العام 2014، حيث كانت البلدة القديمة ومحيطها مسرحا لأحداث كثيرة عصفت بالمدينة، تخللها ارتقاء شهداء ، وإجراءات وممارسات عنيفة للاحتلال، ترافقت بتكثيف الانتشار العسكري في شوارع وأزقة البلدة القديمة خاصة شارع الواد المؤدي إلى المسجد الأقصى، وبالقرب من المقر الذي تحول إلى مقصد لنساء البلدة القديمة وخارجها اللواتي يبدين اهتماما وعناية بجمالهن". كما تقول صندوقة، مشيرة إلى أن.." هذا التواجد الشرطي اليومي أدى في حينه إلى عزوف الكثير من النساء والفتيات إلى الصالون تخوفا من الاحتجاز وإخضاعهن للتفتيش والفحص من قبل جنود الاحتلال".

التحدي الآخر الذي واجهته المستفيدات من المشروع، كان إيجاد المقر، وهو تحد مستمر مع إيجار المقر المرتفع، والحاجة إلى تهيئته بصورة أفضل للمحافظة على ديمومة مشروعهن. لكن هذه التحديات كما تقول صندوقة، لم تمنع من أن تحرز المشاركات فيه نجاحا، حيث أن مشروعهن "يتقدم ولا يتراجع إلى الوراء".. وبات يشكل لهن ولأسرهن مصدر دخل مهم، علما بأن اثنتين منهن هما ربات بيوت".

طموح مشروع

طموح نسرين وزميلاتها كبير جدا، وثقتهن بدعم "مفتاح" لهن كبير أيضا، حيث يأملن أن تواصل المؤسسة دعمها، والوقوف إلى جانبهن، في مقابل، أن يظهرن مزيدا من الجد والمثابرة، حتى يحافظن على ما حققنه من نجاحات، وحيث يأملن في أن تتسع دائرة المستفيدات منه، وأن يتحول الصالون إلى أكاديمية لتعليم فتيات ونساء القدس مهنة باتت مطلوبة، والاقبال عليها كبير، وانعكاساته كمشروع لن تقتصر عليهن فقط، بل سيترك أثرا وتأثيرا لدى أخريات".

لنفس الكاتب

التاريخ: 18/11/2017
التاريخ: 14/11/2017
التاريخ: 11/11/2017
التاريخ: 08/11/2017
التاريخ: 04/11/2017

ارسل المقال طباعة المفال
Main Menu
تبرع الآن
Dot
مفتاح - القائمة الرئيسية
Dot
النشرة نصف السنوية - العدد الاول
العدد الاول
Dot
القرار 1325
القرار 1325
Dot
Dot
رؤية فلسطينية نسوية تستند إلى المراجعة الدولية لتنفيذ القرار الأممي 1325
(الاستراتيجيات العشر للعمل على قضايا المرأة والسلم والأمن)
Dot
Dot
حقوق الطبع © 2013 مفتاح
كافة الحقوق محفوظة