Head Menu
|
|
|
2019
. أيار
23
، الخميس
Top Menu
| البحث | خرائط | البوم الصور | منشورات مفتاح | البرامج والمشاريع | الصفحة الرئيسية |


بدأت عملية النشر والاعتراض بتاريخ 10/3/2005، واستمرت حتى تاريخ 16/3/2005، حيث بدأت اللجان الانتخابية للدوائر فوراً، باتخاذ قراراتها بصدد هذه الاعتراضات، والتي استمرت حتى تاريخ 18/3/2005، وبدأت بعدها المحاكم بالنظر في أي استئناف مقدم لها ضد قرارات اللجان الانتخابية للدوائر، والتي ينتهي أخذ القرارات بخصوصها بتاريخ 22/3/2005، وهو نفس اليوم الذي تبدأ فيه عملية تقديم طلبات الترشح وتستمر لمدة عشرة أيام، حتى 31/3/2005.

لقد كانت عملية النشر والاعتراض في العديد من الدوائر الشغل الشاغل للمواطنين وكان هناك كثافة في التوجه إلى سجل الناخبين، خاصةً السجل المدني المتضمن في سجل الناخبين والذي كان مشكلة حقيقية للسجل، وقد ظهرت عدة ملاحظات خلال هذه الفترة يجب الإشارة إليها وهي:

1) وجود السجل المدني ضمن سجل الناخبين، أدى لوجود مشاكل حقيقية في الدوائر المختلفة، لأنه أدى إلى ظهور كل الأسماء المسجل في هويتها عنوان الدائرة التي يتبع لها رغم أن عنوانه الحقيقي ليس في تلك الدائرة، ورغم أننا قمنا بتمرير أسماء السجل المدني للدوائر ألـ "86" على مجموع أسماء سجل لجنة الانتخابات المركزية المكون من أكثر من مليون ناخب إلا أنه ظهر فقط لنا أن 26 ألف اسم فقط من الموجودين في السجل المدني قد تسجلوا في دوائر أخرى، حيث قمنا بشطبهم من السجل.

2) السجل المدني أدى إلى ظهور إشكاليات حقيقية في بيت لحم وبيت جالا، حيث ظهر أن هناك 13000 ألف ناخب وناخبة موجودين في السجل المدني لمدينة بيت لحم، وإذا تم إضافتهم مع سجل لجنة الانتخابات المركزية لمدينة بيت لحم والبالغ عددهم 9600 ناخب وناخبة، فيصبح مجموع عدد الناخبين 22600، في حين أن عدد سكان مدينة بيت لحم يصل تقريباً إلى 30000 ألف. وقد قمنا بالعمل ليل نهار في بيت لحم وبيت جالا مع كافة الهيئات المدنية والفعاليات السياسية ، والبلديات وسكان المدينتين، حتى تم التوصل إلى العدد الحقيقي للناخبين من السجل المدني، فمثلاً تبين أن عدد الناخبين الحقيقي في مدينة بيت لحم في السجل المدني فقط 6000 آلف ناخب وناخبة، مما يعزز تقديرنا حول عدد الناخبين في المدينة والذي وصل الآن إلى 15600 ناخب وناخبة.

3) ظهرت مشكلة في الجلمة في محافظة جنين، حيث تم الاعتراض على مجموعة من الأسماء، رغم أنها تسجلت لدى لجنة الانتخابات المركزية، وحيث أن المعترضين قد توجهوا للمحكمة لشطبها، فقد قمنا بتجهيز المرافعة الخاصة بذلك، والتي ستقدم للمحكمة اليوم الموافق 22/3/2005 للدفاع عن وجود هذه الأسماء في السجل.

4) ظهرت أسماء في دائرة نزلة عيسى (طولكرم) في السجل المدني بأنهم ضمن حدود الدائرة (يقدر عددهم بـ 320 شخص)، وهؤلاء غيروا هوياتهم إلى عنوان نزلة عيسى بسبب وجود حواجز عسكرية احتلالية في تلك المنطقة، وفقط حتى يستطيعوا المرور عبر هذه الحواجز، حيث اتخذ قرار بشطبهم من السجل.

5) مشكلة أخرى ظهرت في دائرة قطنة (القدس)، حيث هناك خربة تسمى إم اللحم ومسجل ناخبيها لدى لجنة الانتخابات المركزية في مراكز الاقتراع في قطنة، وحيث أن لدينا قرار بالتعامل مع سجل لجنة الانتخابات المركزية كما هو، فقد طلبنا من المعترضين على أسماء هذه الخربة أن يتوجهوا للمحكمة، لأننا لا نستطيع شطب أي اسم مسجل لدى لجنة الانتخابات المركزية.

6) مشكلة دائرة كفر قليل (نابلس)، هذه المشكلة قد تؤدي إلى تفجير الانتخابات في تلك الدائرة، فهناك حوالي 600 ناخب وناخبة عليهم مشاكل بين عائلتين، إحداهم تريد إبقائهم في السجل، والثانية تريد شطبهم، واللجنة الانتخابية للدائرة هناك لم تستطع اتخاذ قرار بهذا الخصوص خوفاً من حدوث أي مشاكل مع إحدى العائلتين، وقررت عدم اتخاذ قرار. لذلك ووفقاً للقانون وحيث أن الأسماء التي عليها خلاف ظهرت في السجل وهم مسجلين لدى لجنة الانتخابات المركزية على مراكز كفر قليل، فقد قررنا أن وجودهم في السجل مسألة قانونية وأن على المعترضين التوجه للمحكمة للاستئناف على هذا القرار، وما سيصدر عن المحكمة هو ملزم للجميع. تجدر الإشارة هنا إلى أنني تعرضت للتهديد شخصياً وعبر التلفون في هذه القضية.

وحول إحصائيات عملية النشر والاعتراض في الضفة الغربية وقطاع غزة للدوائر الـ "86" فقد جاءت على النحو التالي:

(1) مجموع طلبات إدراج الأسماء في السجل بلغت (6947) منها (5347) في الضفة الغربية و (1600) في قطاع غزة.

(2) مجموع طلبات الاعتراض على أسماء في السجل بلغت (10447) منها (10340) في الضفة الغربية و (107) في قطاع غزة. (3) مجموع طلبات تصحيح البيانات في السجل بلغت (984) منها (960) في الضفة الغربية و (24) في غزة.

(4) مجموع الوفيات المبلغ عنها في السجل المدني (989) اسم.

هذا ملخص لعملية النشر والاعتراض التي جرت في المرحلة الثانية للانتخابات المحلية في الضفة الغربية وقطاع غزة، والتي ستجري في 5/5/2005.

مع فائق الاحترام.

فراس ياغي مدير عام المكتب التنفيذي اللجنة العليا للانتخابات المحلية

ارسل المقال طباعة المفال
Main Menu
تبرع الآن
Dot
مفتاح - القائمة الرئيسية
Dot
النشرة نصف السنوية - العدد الرابع
العدد الرابع
Dot
القرار 1325
القرار 1325
Dot
Dot
رؤية فلسطينية نسوية تستند إلى المراجعة الدولية لتنفيذ القرار الأممي 1325
(الاستراتيجيات العشر للعمل على قضايا المرأة والسلم والأمن)
Dot
Dot
حقوق الطبع © 2013 مفتاح
كافة الحقوق محفوظة