مفتاح
نسخة تجريبية - الموقع قيد التطوير
2021 . الأحد 1 ، آب
 
مفتاحك إلى فلسطين
The Palestinian Initiatives for The Promotoion of Global Dialogue and Democracy
 
 
 


بلغت الاتصالات بين اسرائيل والفلسطينيين في نهاية الاسبوع الى تقدم كبير، قبل بلورة البيان المشتركة الى مؤتمر انابولس. بعد اسابيع من المفاوضات نجحت وزيرة الخارجية تسيبي لفني باقناع رئيس الفريق الفلسطيني المفاوض، ابو علاء بان اقامة الدولة الفلسطينية ستكون مشروطة بالمكافحة الناجعة للارهاب.

وكان اتفق في الاسابيع الماضية على أن تشترط التسوية الدائمة بتطبيق المرحلة الاولى من خريطة الطريق – تفكيك بنى الارهاب من جانب الفلسطينيين وتفكيك المواقع الاستيطانية وتجميد المستوطنات من جانب اسرائيل. وكان هذا الاختراق تحقق قبل نهاية الاسبوع، في اثناء احدى المحادثات بين مندوبين المفاوضات من الجانبين. وحسب مصدر سياسي كبير "أصرت لفني على موضوع التواصل الزمني – تفكيك الارهاب مقابل اقامة الدولة – وقالت انه طالما لم يتعهد الفلسطينيون بان تشترط الدولة بمكافحة الارهاب، فان اسرائيل لن تتحرك قيد أنملة عن موقفها المعلن الحالي". والان يقول هذا المصدر ان "ما أن أزيل هذا العائق الاكبر بين الطرفين، حتى صار ممكنا مواصلة بلورة البيان الذي لم يبلور بعد ومن السابق لاوانه القول ان اسرائيل مستعدة للتنازلات الان".

معنى الاتفاق هو شق الطريق نحو بلورة البيان نفسه، والذي ستعلن فيه اسرائيل عن تنازلات هامة، على فرض أنها تحتفظ بالحق بالغاء الاتفاقات مع الفلسطينيين اذا لم ينزع سلاح حماس وباقي منظمات الارهاب. ومع أنهم في السلطة وافقوا على اشتراط التسوية الدائمة بتطبيق المرحلة الاولى من خريطة الطريق ولكنهم يواصلون الادعاء بان اسرائيل لا تفي بتعهداتها. رئيس السلطة الفلسطينية أبو مازن تحدث اول أمس هاتفيا مع وزيرة الخارجية الامريكية كونداليزا رايس، واشتكى من أن اسرائيل تراجعت عن موافقات سابقة. وبزعم الفلسطينيين، فان قوات امن السلطة بدأت تنزع سلاح الميليشيات المختلفة، فيما أن اسرائيل لم تفعل شيئا في موضوع تجميد البناء في المستوطنات.

يعودون الى محور فيلادلفيا؟

رغم الاتفاق الاسرائيلي – الفلسطيني عن تفكيك بنى الارهاب، يبدو أن اسرائيل لا تخاطر. صحيفة "القدس العربي" الصادرة في لندن، أفادت هذا الصباح بان حكومة اسرائيل ابلغت محافل فلسطينية في رام الله نيتها احتلال محور فيلادلفيا لمنع استمرار تهريب السلاح الى القطاع ومن أجل السيطرة على الانفاق التي يتدفق عبرها السلاح والمال الى حماس. - معاريف 11/11/2007 -

 
 
اقرأ المزيد...
 
Footer
اتصل بنا
العنوان البريدي:
صندوق بريد 69647
القدس
عمارة الريماوي، الطابق الثالث
شارع ايميل توما 14
حي المصايف، رام الله
الرمز البريدي W607

فلسطين
972-2-298 9490/1
972-2-298 9492
info@miftah.org
للانضمام الى القائمة البريدية
* indicates required