Head Menu
|
|
|
2019
. آب
18
، الأحد
Top Menu
| البحث | خرائط | البوم الصور | منشورات مفتاح | البرامج والمشاريع | الصفحة الرئيسية |

رام الله – 26/12/2018 – بدعوة من المبادرة الفلسطينية لتعميق الحوار العالمي والديمقراطية "مفتاح" والاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، عقدت اليوم الأربعاء جلسة خاصة بحضور أعضاء من ائتلاف سيداو النسوي الأهلي، وعضوات الاتحاد العام للمرأة، تم خلاله مناقشة ثلاث من توصيات سيداو رقم (30)، و(32) و(35). لمواءمتها فلسطينيا كي تشكل هذه الورقة مرجعية تستند إليها الحركة النسوية الفلسطينية في الحوارات والنقاشات التي تعقد على المستويين المحلي والدولي للضغط بالمطالبة بتوفير الحماية للنساء الفلسطينيات في ظل الواقع الذي تعيشه النساء والفتيات في فلسطين والشتات جراء الاحتلال والانقسام الداخلي، وانعكاس هذه التوصيات الثلاث على خصوصية النساء الفلسطينيات تحت الاحتلال والتي من شأنها أن تعزز الخطاب النسوي في قضايا المرأة التي تشتبك بها النساء الفلسطينيات مع الاحتلال الإسرائيلي والجهات ذات العلاقة من على المنابر الدولية.

وكانت الجلسة افتتحت بكلمة منى الخليلي أمينة سر الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، ومنسقة ائتلاف "سيداو"، رحبت فيها بالحضور، وهنأتهم بمناسبة الأعياد المجيدة، ورأس السنة الميلادية، وامنت أن يكون العام القادم عام تحرر الشعب الفلسطيني من الاحتلال وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس، مشيرة إلى أن الجلسة التي تعقد بالتعاون بين الائتلاف النسوي الأهلي لتطبيق اتفاقية سيداو الذي يرأسه الاتحاد العام للمرأة ومؤسسة "مفتاح"، خصصت لتسلط الضوء على ثلاث من توصيات اتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة "سيداو" (35) و(32)، و (30)، لتعميق المعرفة بهذه التوصيات وكيفية استخدامها لصالح المرأة الفلسطينية.

بعد ذلك، ألقت ابتسام حصري المدير التنفيذي لمؤسسة "مفتاح" كلمة هي الأخرى رحبت فيها بالحضور أيضا، وعبّرت عن أملها بأن تخرج الجلسة بالتوصيات المناسبة من خلال استعراض ومناقشة نصوص التوصيات الثلاث.

بدورها، عرضت د. تحرير الأعرج، المستشارة في قضايا النوع الاجتماعي، ومعدّة الدراسة التحليلية حول توصيات سيداو الثلاث ومدى مواءمتها للسياق الفلسطيني، التي كلفت بها من قبل "مفتاح"، عرضا شاملا لما احتوته تلك الدراسة من نتائج خرجت بتوصيات عامة للعمل عليها على المستوى الفلسطيني، فيما يتعلق بالتوصية العامة رقم (35)، من أبرزها: توسيع مفهوم الحماية للنساء ليشمل الجانب الاقتصادي والدعم المالي، والخروج باستراتيجية تدخل واضحة باليات الحماية لها، والعمل على الضغط على صانعي القرار بإقرار مسودة قانون حماية الاسرة من العنف، وبلورة نص قانوني واضح يرفع سن الزواج ويجرم زواج الاطفال في قانون الاحوال الشخصية، وتضمين مناهج التربية المدنية مواد لها علاقة بالعنف المبني على النوع الاجتماعي، والعمل على ايجاد منظومة حماية شاملة للمرأة المعنّفة تتبناها الدولة بشكل واضح ضمن خططها الاستراتيجية وموازنتها، وحث السلطة الفلسطينية على نشر اتفاقية سيداو في الجريدة الرسمية والبدء في العمل على موائمة التشريعات والقوانين والسياسات بالاستناد اليها، واعتماد تشريع للتغلب على التمييز في ملكية المرأة والحق في الميراث، وحظر قرارات العفو عن الانتهاكات الجنسانية، ومشاركة النساء في جميع جوانب التصميم والتنفيذ ومعالجة الانتهاكات القائمة على النوع الاجتماعي.

أما فيما يتعلق بالتوصيات العامة الخاصة بتوصيتي سيداو رقم (30) و(32)، فقد أوصت الجلسة: بدعوة المجتمع الدولي ومنظماته المختلفة للالتزام القانوني والاخلاقي تجاه حماية المدنيين في الاراضي الفلسطينية عموما، وللنساء بشكل خاص، وملاحقة ومساءلة دولة الاحتلال عن الانتهاكات الخطيرة لقواعد القانون الدولي، ومطالبة الأمم المتحدة بتنفيذ اتفاقياتها للعام 1951 والمتعلقة بحماية اللاجئين، والتي وقعت عليها 142 دولة، ووضع آلية وطنية لتوثيق الانتهاكات التي تتعرض لها المرأة الفلسطينية من قبل الاحتلال، وبلورة الاجندة الاجتماعية النسوية في المصالحة الوطنية ووضعها على طاولة الحوار الوطني والتأكيد على ضرورة تمثيل النساء في لجان المصالحة الوطنية الرسمية، والضغط على السلطة الفلسطينية بتطبيق قرار المجلس المركزي بكوتا نسوية في مؤسسات منظمة التحرير والسلطة بنسبة لا تقل عن 30%، وضمان تمثيل النساء في المناصب العليا في عمليات الوساطة والتفاوض واعادة الاعمار وضمان تمثيل النساء في مجالس منظمة التحرير الفلسطينية.

تأتي هذه الجلسة ضمن برنامج "مفتاح" حوار "السياسات والحكم الرشيد" الهادف إلى توفير فضاءات حوارية تضمن التفاعل على المستوى الوطني والدولي والتأثير برسم السياسات العامة بالاستناد إلى أطر الشرعة الدولية بدءا بالقانون الدولي الإنساني، واتفاقيات حقوق الإنسان والقرارات الأممية ذات الصلة وبما يحقق الحماية والمساواة للمرأة الفلسطينية.

المزيد ...

بقلم: مفتاح
التاريخ: 30/07/2019
بقلم: مفتاح
التاريخ: 28/07/2019
بقلم: مفتاح
التاريخ: 20/07/2019

لنفس الكاتب

التاريخ: 31/07/2019
التاريخ: 30/07/2019
التاريخ: 28/07/2019
التاريخ: 20/07/2019
التاريخ: 17/07/2019

ارسل المقال طباعة المفال
Main Menu
تبرع الآن
Dot
مفتاح - القائمة الرئيسية
Dot
النشرة نصف السنوية - العدد الخامس
العدد الخامس
Dot
القرار 1325
القرار 1325
Dot
Dot
رؤية فلسطينية نسوية تستند إلى المراجعة الدولية لتنفيذ القرار الأممي 1325
(الاستراتيجيات العشر للعمل على قضايا المرأة والسلم والأمن)
Dot
Dot
حقوق الطبع © 2013 مفتاح
كافة الحقوق محفوظة