Head Menu
|
|
|
2020
. تشرين الأول
20
، الثلاثاء
Head Menu
Top Menu
| البحث | منشورات مفتاح | البرامج والمشاريع | الصفحة الرئيسية |

رام الله - نظمت المبادرة الفلسطينية لتعميق الحوار العالمي والديمقراطية "مفتاح" بالشراكة مع الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية وبالتنسيق مع الائتلاف النسوي لتطبيق قرار مجلس الأمن 1325 في فلسطين على مدار يومي (13و14 أيلول) ورشة عمل لبلورة التوجهات الاستراتيجية للضغط والمناصرة، وتحديد الآليات المحلية والدولية في سبيل تفعيل تطبيقات القرار الأممي 1325 والقرارات ذات العلاقة، بما ينسجم مع السياق الفلسطيني ووضع المرأة الفلسطينية تحت الاحتلال الإسرائيلي.

وهدف اللقاء إلى إعداد الخطة الاستراتيجية الثانية للأعوام (2020-2023)، التي تأتي بالتوازي مع إعداد الجيل الثاني للخطة الوطنية الفلسطينية التنفيذية لقرار مجلس الأمن 1325 التي تشرف وزارة شؤون المرأة على إعدادها.

وأشارت د. تحرير الأعرج المديرة التنفيذية ل"مفتاح" في الكلمة الافتتاحية للورشة، إلى توجه "مفتاح" نحو بلورة استراتيجية الضغط والمناصرة الخاصة بالائتلاف النسوي للقرار الأممي 1325 انسجاماً مع البعد الوطني في توسيع إطار المشاركة في إعداد الخطة ليشمل النساء الفلسطينيات في دول اللجوء وانخراط الشابات في دعم التوجهات الاستراتيجية محلياً ودولياً، وبما يعكس تكاتف جهود المؤسسات والحركات النسوية الفلسطينية للضغط والمناصرة لصالح قضايا المرأة تحت الاحتلال وفي اللجوء، وحشد التضامن الدولي لإنهاء الاحتلال ورفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني وخاصة المرأة الفلسطينية.

وبالنيابة عن مؤسسات الائتلاف وبصفتها التمثيلية كرئيس لاتحاد المرأة الفلسطينية، أكدت السيدة انتصار الوزير على أهمية إعداد خطة للضغط والمناصرة في دعم رؤية الحركة النسوية في تناول خصوصية قضية المرأة الفلسطينية تحت الاحتلال، خاصة ما تشكله هذه الخطة من التمكن من أدوات المناصرة الدولية وآلياتها واستخدامها في الوصول إلى أهدافها. واستكملت منسقة الائتلاف حديثها بالقول:" إنّ إعداد هذه الخطة هو بمثابة أداة مهمة مساندة لعمل الائتلاف في استكمال العمل لمساندة قضيتنا الوطنية والمساهمة في مواجهة المخاطر والتهديدات المحيطة بما يجعل من أمر إيلاء البعد الدولي يعبر عن ضرورة اللجوء إلى الآليات الحقوقية الدولية.

بدورها أفادت الخبيرة المحلية رشا صلاح الدين، بأنه تخلل اليوم الأول من الورشة عرضاً سريعاً لأهم القضايا التي عبرت عنها النساء الفلسطينيات في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة، وفي مخيمات اللجوء في كل من سوريا ولبنان والأردن، إضافة إلى القضايا التي عبّرت عنها عضوات الائتلاف الأهلي لتطبيق القرار 1325. كما نوقشت التوجهات الاستراتيجية بالاستناد إلى هذه القضايا ومراجعة الأدبيات الوطنية حول القرار، وأهم المؤشرات المرتبطة بها، بالإضافة إلى فتح الحوار حول الأهداف الاستراتيجية ومتوسطة الأمد في سياق تطوير الخطة الاستراتيجية للضغط والمناصرة الخاصة بالائتلاف.

اما السيدة ميرفت رشماوي المستشارة في مجال حقوق الإنسان، والتي قادت حوار اليوم الثاني من اللقاء، فقالت، بأنّ البحث فيه تركز على المداخل والآليات التي من شأنها أن تدفع باتجاه تحقيق الأهداف الاستراتيجية، واستخدام الآليات الدولية، بما فيها آليات حقوق الانسان الدولية ومجلس الأمن، ولجنة وضع المرأة. كما تم الحديث عن دور الدول الأخرى، بما فيها الدول المضيفة للاجئات الفلسطينيات والدول الاخرى الغربية ودول آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية. وتم التأكيد أيضاً على ضرورة التنسيق والعمل المشترك مع المنظمات والشبكات المختصة الفلسطينية، والإقليمية، والدولية، إضافة إلى الحركات المؤيدة للقضية الفلسطينية والنقابات العمالية الدولية. وأكدت رشماوي، بأن ورشة العمل تضمنت تفاعلاً شيقاَ من خلال عرض المشاركات لعدد من خبراتهن السابقة في هذا المجال.

وحول أهمية هذه الورشة، أكدت منسقة الائتلاف السيدة ريما نزال، بأن الورشة أتت في وقتها المناسب، بينما يتوجه الائتلاف 1325 الذي يقوده الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية نحو تطوير خطته على صعيد محور الضغط والمناصرة والتمكن من استخدام الآليات الدولية في تطبيق القرار 1325 وأجندة الأمن والسلام والبناء على ما تم تحقيقه الخطة السابقة من جانب، وبسبب طبيعة المرحلة التي تمر بها قضيتنا الوطنية والمخاطر والتهديدات المحيطة من جانب آخر، ما يجعل من أمر إيلاء البعد الدولي تعبير عن ضرورة اللجوء إلى الآليات الحقوقية الدولية وتدويل القضية وهما أمران يكتسبان أهمية عظمى".

بدورها، أكدت السيدة نجوى صندوقة / ياغي، بأن (مفتاح) تنظر ببالغ الأهمية إلى بلورة خطة استراتيجية للضغط والمناصرة لتفعيل القرار الأممي 1325 على المستوى المحلي والدولي تستجيب لاحتياجات وأولويات النساء الفلسطينيات في فلسطين والمنفى، وتساهم في مساءلة الاحتلال الاسرائيلي عن الانتهاكات التي تعرضت وتتعرض لها النساء والفتيات الفلسطينيات من خلال التشبيك مع الشبكات الدولية المناصرة لحقوق الشعب الفلسطيني لفضح سياسات الاحتلال من على المنصات المتاحة على المستوى الدولي. وقالت:" هذه الورشة تأتي في إطار مشروع "تعزيز مشاركة النساء في بناء السلم والأمن" الذي تنفذّه "مفتاح" ضمن جهودها في الدفع باتجاه تعزيز تنفيذ أجندة المرأة السلام والأمن في فلسطين".

لنفس الكاتب

التاريخ: 15/10/2020
التاريخ: 13/10/2020
التاريخ: 07/10/2020
التاريخ: 03/10/2020
التاريخ: 03/10/2020

ارسل المقال طباعة المفال
Main Menu
Dot
مفتاح - القائمة الرئيسية
Dot
النشرة نصف السنوية - العدد السابع
العدد السابع
Dot
الدستور- نشرة تعريفيّة
الدستور- نشرة تعريفيّة
Dot
القرار 1325
القرار 1325
Dot
Dot
Dot
Dot
حقوق الطبع © 2013 مفتاح
كافة الحقوق محفوظة